فرنسا تعلن الحرب على مبابي بسبب المراهنات.. "كواليس خطيرة"

تاريخ النشر: 09/05/2022
75
منذ أسبوع
مبابي من مباراة فرنسا وسويسرا

هاجم نويل لو جريه رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، كيليان مبابي مهاجم منتخب بلاده، وباريس سان جيرمان، على خلفية رفض اللاعب المشاركة في حملة ترويجية لأحد رعاة قميص الديوك.

ويتواصل الحديث عن مستقبل النجم الفرنسي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان، والذي ينتهي تعاقده مع الفريق الباريسي في نهاية الموسم الجاري.

وينتهي عقد مبابي مع فريقه الحالي باريس سان جيرمان، في صيف 2022، ولم يجدد تعاقده مع الأمراء حتى الآن، رغم محاولات النادي الباريسي للاحتفاظ بخدماته.

وحاول ريال مدريد في الصيف الماضي التعاقد مع مبابي مقابل 200 مليون يورو، ولكن باريس سان جيرمان رفض كافة عروض الفريق الملكي.

وبات مبابي حاليا من حقه التوقيع لريال مدريد بحسب حلم طفولته، على أن ينتقل للفريق الملكي في الصيف المقبل مجانا بدون أي تدخل من باريس سان جيرمان.

ويتفاوض باريس سان جيرمان حاليا مع مبابي من أجل الاستمرار معه خلال المواسم المقبلة، في ظل المفاوضات التي يخوضها معه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

تفاصيل هجوم رئيس الاتحاد الفرنسي على مبابي: 

بدأت الأزمة في معسكر منتخب فرنسا خلال شهر مارس الماضي، عندما رفض كيليان المشاركة في حملة ترويجية لأحد رعاة الاتحاد الفرنسي وتحديدا أحدى شركات المراهنات.

وقال رئيس الاتحاد الفرنسي لصحيفة "ليكيب" الفرنسية: "إذا لم يشارك مبابي في الحملات الترويجية مجددا، فلن يحصل على أموال".

وأضاف: "اللاعبون يحصلون على 30% مما يقدمه لنا الاتحاد الدولي لكرة القدم". وأوضح رئيس الاتحاد الفرنسية: "بصراحة، لا ألعب ببطاقات مزيفة، أحب مبابي كثيرا، وأعتقد أنه يحترم اتحاد الكرة، فكرة القدم ليست لعبة فردية".

هل يرد مبابي على تصريحات رئيس الاتحاد الفرنسي:

كشفت صحيفة "ليكيب" في المقابل، أن تصريحات رئيس الاتحاد الفرنسي أغضبت مبابي كثيرا، لدرجة أنه فكر في الرد عبر وسائل الإعلام قبل أن يتراجع حتى لا يشعل الأزمة.

وأوضحت أن موقف مبابي ليس له علاقة بالمال، خاصة أنه  يتبرع بجميع مكافآته مع منتخب فرنسا لمؤسسات خيرية.

وأشارت إلى أن الأمر يتعلق بالمبدأ وعدم رغبته في المشاركة بحملات ترويجية تتعارض مع أفكاره ومبادئه. 

حمل تطبيق سعودي الآن