نهاية حقبة راقصي التانجو الذهبية.. وداعا ميسي ودي ماريا

تاريخ النشر: 11/07/2024
221
منذ أسبوع
script type="text/javascript" src="https://player.target-video.com/player/build/brid.min.js">

نهاية حقبة وعصر ذهبي لأساطير كرة القدم في الأرجنتين، هكذا يمكن أن يتم وصف تصريحات الثنائي ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا بعد التأهل لنهائي كوبا أمريكا.

وتأهل منتخب الأرجنتين لنهائي بطولة كوبا أمريكا، بالفوز (2-0) على كندا، لينتظر الفائز من مواجهة كولومبيا وأوروجواي، في المباراة النهائية.

وقاد الثنائي ميسي ودي ماريا منتخب الأرجنتين لحصد الذهب دائما، والتواجد في النهائيات بشكل متتالي منذ مونديال البرازيل عام 2014.

وعاش منتخب راقصي التانجو مع ميسي ودي ماريا في أخر عامين أحلام وردية، بداية بالتتويج بكوبا أمريكا 2020، ومن ثم رفع كأس العالم في قطر 2022.

ميسي أراد بعد كسر صيامه التهديفي في كوبا أمريكا أمام كندا، رفع الحرج عن المدرب ليونيل سكالوني مؤكدا بأنه يعيش المعارك الأخيرة له مع المنتخب.

ولم ينتظر دي ماريا وقت طويل، ليصرح بعدها باكيا، بأن الوقت حان بالنسبة له للخروج برأس مرفوعة، في إشارة لاعتزاله دوليا، بصرف النظر عن نتيجة نهائي كوبا أمريكا.

صدمة ميسي ومن بعدها زلزال دي ماريا جعلت المدرب ليونيل سكالوني يطلب من الثنائي الهدوء والتفكير بعمق قبل إتخاذ قرار مصيري قد يتعلق بمستقبل أمة عاشقة لكرة القد

حمل تطبيق سعودي الآن