ريال مدريد يشعل حرب جديدة بين مبابي وباريس.. جولة جديدة في القضاء

تاريخ النشر: 06/06/2024
76
منذ أسبوع

الحرب الباردة بين كيليان مبابي نجم ريال مدريد الإسباني الجديد، وإدارة فريقه السابق باريس سان جيرمان مازالت مستمرة، ويبدو أنها لن تنتهي قريبا.

مبابي بعد يوم واحد فقط من إعلان انتقاله رسميا لريال مدريد، خرج بتصريحات أثارت الجدل، ووجهت أصابع الاتهام لإدارة باريس سان جيرمان بشأن حرمانه من اللعب.

كيليان انتهت علاقته بباريس سان جيرمان بشكل يبدو لائقا، ولكنه كان على عكس ذلك بالمرة، فالطرفان دخلا في صراعات وأزمات لم تنتهى حتى موعد مغادرته.

ورحل مبابي عن باريس بعد سلسلة من الأزمات في الموسم الأخير من عقده مع الفريق، والتي كانت سببا في ابتعاده عن المعسكر الإعدادي للموسم، بالإضافة لتجميد بعض مستحقاته المالية حتى الآن.

وخرج مبابي من قلب معسكر المنتخب الفرنسي، بتصريح صدم الجميع، بقوله: "نادي باريس سان جيرمان طلب مني بالقوة عدم المشاركة في المباريات المتبقية من الموسم، لكن لويس إنريكي ولويس كامبوس أنقذاني".

تصريح مبابي يبدون منطقيا نظرا لما حدث معه في بداية الموسم منذ إعلانه نيته عدم تجديد عقده، مرورا بخروجه المتكرر من المباريات وعدم مشاركته في بعضها الأخر، بشكل أثار الجدل كثيرا.

الأمر لم ينتهي عند تصريح مبابي فقط، بل تواصلت تداعياته برد من باريس سان جيرمان عبر وكالة الأبناء الفرنسي على ما قاله اللاعب، دافعا عن رئيس النادي ناصر الخليفي.

وهاجم باريس عبر الوسيلة الرسمية للإعلام الفرنسي، مبابي ووصفه بأنه يروج لأكاذيب، محذرا ريال مدريد من المستقبل "ليس كل ما يقوله صحيح ولا يجب التعامل معه بهذا المنطق".

هذا لم يكن كل شيء، بل أصر باريس سان جيرمان رغم انتقال مبابي رسميا لريال مدريد، على استكمال اللاعب لمدة عقده حتى الـ30 من يونيو، وبالتالي عدم تمكن طباعة اسمه علي قميص الفريق الإسباني حتى مطلع شهر يوليو المقبل.

ومن الممكن أن يمتد الصراع بين مبابي وباريس سان جيرمان لساحات القضاء في ظل تمديد راتب اللاعب عن شهري إبريل ومايو، بالإضافة لعدم حصوله على مكافأة الولاء للموسم المنقضي المقدرة بـ50 مليون يورو.

حمل تطبيق سعودي الآن