تشافي وبوكيتينو ضحايا الفشل والحظ يبتسم لكومباني بعد الهبوط

تاريخ النشر: 28/05/2024
22
منذ أسبوعين

انتهى موسم 2023-2024 بالكثير من المفاجآت حول تبعيات ما حدث خلاله، للأندية الكبيرة أبرزها تشيلسي، مانشستر يونايتد، ولا يمكن نسيان العملاق الإسباني برشلونة.

برشلونة انتهى موسمه بأسوأ شكل ممكن وغادر مدربه تشافي هيرنانديز بعد الفشل في تحقيق أي لقب، ومعاناة الفريق الكتالوني من أزمات فنية وإصابات أثرت بشكل واضح على مشوار البلاوجرانا.

قبل عدة أيام كان استمرار تشافي هيرنانديز أمر واقع بعد تجديد الثقة فيه من إدارة خوان لابورتا، ولكن التصريحات الإعلامية للمدرب والاعتراف بالحقيقة للجماهير حول الوضع الصعب الذي يعيشه النادي أثار غضب الرئيس ومجلس إدارته.

قرر برشلونة بعد عدة أيام من المباحثات، إنهاء العلاقة مع تشافي باجتماع ثلاثي بين المدرب والرئيس والمدير الرياضي، ليكون الموعد مع تعيين الألماني هانز فليك على رأس الإدارة الفنية للعملاق الكتالوني.

وفي تشيلسي، وبعد موسم واحد فقط من عمله مع مجموعة من اللاعبين الصغار، انتهى عمل المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، رغم الإنهاء الجديد للموسم باحتلال المركز السادس بلائحة الدوري الإنجليزي.

تشيلسي سيكون أحد المشاركين في مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل، ليعود من جديد للتواجد في البطولات القارية بعد الغياب الموسم الماضي، ليثير الأمريكي تود بويلي الجدل حول الطريقة التي يدير بها الأزرق اللندني.

ومن تشيلسي انتقالا لمانشستر يونايتد الذي توج بكأس الاتحاد الإنجليزي، ليحفظ ماء وجهة بعد احتلال أسوأ مركز في تاريخ النادي العريق بالدوري الإنجليزي الممتاز، ليكون القرار المنتظر برحيل الهولندي إريك تين هاج كما هو متوقع بشدة.

بايرن ميونخ اتخذ القرار الأغرب على الإطلاق، بعد محاولاته للإبقاء على مدربه توماس توخيل الذي قرر الرحيل في شهر مارس الماضي، بالتعاقد مع البلجيكي فينسنت كومبابي المدير الفني لفريق بيرنلي الإنجليزي الذي هبط لدوري "تشامبيونشيب".

العملاق الألماني الشهير، قرر خوض مغامرة مع مدرب شاب لا يمتلك الخبرة الكافية، بعد فترة من التخبط بعدم القدرة على التعاقد مع مدير فني خبير، ليكون الرهان الموسم المقبل على كومباني في ثالث تجاربه التدريبية.

حمل تطبيق سعودي الآن