سر الشتاء "البارد" لكبار الدوري السعودي.. قرار يدمر حلم الجماهير

تاريخ النشر: 27/01/2024
226
منذ 4 شهور

يبدو أن سوق الانتقالات الشتوية الحالية، لن يشهد صفقات كبرى، للأندية ذات الجماهيرية الأكبر داخل المملكة العربية السعودية، والتي تتمثل في الهلال والنصر والاتحاد والأهلي.

جاءت تلك التطورات غير المتوقعة، رغم التنبؤ "مبكرًا" بأن يتم إبرام مجموعة صفقات مدوية في السوق الشتوي الحالي، على غرار ما حدث في الميركاتو الصيفي "التاريخي" للأندية الكبار في الدوري السعودي.

وشهد الصيف الماضي انضمام العديد من النجوم الكبار للدوري السعودي، كالبرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسيين كريم بنزيما ونجولو كانتي والجزائري رياض محرز والسنغالي ساديو ماني وغيرهم من الأسماء اللامعة.

وعلى الرغم من اقتراب إغلاق النافذة الشتوية الحالية، إلا أنه لم يعلن أي من الأندية الكبار عن التعاقد مع أي صفقة، باستثناء الهلال، الذي تعاقد مع الظهير الأيسر البرازيلي رينان لودي، قادمًا من مارسيليا الفرنسي.

من هنا.. يتسائل المتابع عن السر الحقيقي وراء عدم إبرام كبار الدوري السعودي لصفقات قوية في الشتاء الحالي، حيث يأتي ذلك لعدة أسباب، أولها وأبرزها بلا شك قرار لجنة الاستقطابات السعودية بعدم إبرام صفقة كبرى في يناير.

فعلى الرغم من أن لجنة الاستقطابات برابطة الدوري السعودي للمحترفين، كانت هي الداعم الأول لإبرام الصفقات الكبرى في الصيف الماضي، نظرًا للمبالغ المرتفعة التي تم دفعها للأندية الأوروبية من أجل للموافقة على رحيل اللاعبين، إلا أن الأمر قد تغير الآن.

وعلى إثر ذلك التطورات، بات إبرام التعاقدات أمرًا صعبًا للغاية على أغلب الأندية، وهو ما يفتح الباب للحديث عن السبب الثاني والمتمثل في ضعف الميزانية "المالية" لبعض الأندية، على غرار الاتحاد والأهلي والشباب، على النقيض من النصر والهلال.

لكن هل بإمكان النصر والهلال إبرام صفقات كبرى، مثلما حدث عندما تحمل الهلال تكفله صفقة الصربي ألكسندر ميتروفيتش كاملة من خزائنه "52 مليون يورو"؟ ربما لن يكون الأمر صبعا على زعيمي العاصمة الرياض.

أما عن الأندية ذات الجماهيرية الواسعة، كالاتحاد والأهلي وكذلك الشباب، فسيكون الأمر أشبه بالمستحيل، في ظل سلسلة الأزمات المالية التي يعاني منها كلا الأندية المذكورة منذ عدة سنوات.

ومما يدعم موقف الهلال والنصر بوجه خاص، هو تواجد أكثر من عنصر أجنبي "مميز" مع تحصينهم بعقود وشروط جزائية ضخمة، حيث يعتبر ذلك الأمر بمثابة "حماية" للاعب من أطماع الأندية الأخرى، كما يمنح الإدارات فرصة لبيع اللاعب بأعلى سعر ممكن.

وعلى إثر تلك التطورات، سوف تتحلى إدارات أندية الهلال والنصر بالتأني والصبر فيما يتعلق ببيع أو إبرام صفقات جديدة، بينما يحتاج الأهلي والاتحاد إلى سرعة وضرورة ترميم صفوفهم بعناصر فعالة وقوية في الشتاء الحالي.

حمل تطبيق سعودي الآن