مؤامرة "التحكيم" تجدد مسلسل الأزمات بين ريال مدريد وبرشلونة

تاريخ النشر: 24/01/2024
148
منذ 4 شهور

يبدو وأن مسلسل الحرب بين إدارتي ريال مدريد وبرشلونة سيظل مستمرًا، خاصة مع الأحداث الأخيرة داخل بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وجاء هذا عقب الجدل التحكيمي الذي صاحب مباراة ريال مدريد ضد ألميريا خلال بطولة الدوري الإسباني، والتي انتهت بتفوق النادي الملكي بنتيجة (3-2).

وشهدت المباراة جدلًا تحكيميًا بسبب أهداف ريال مدريد ضد ألميريا، خاصة الهدف الأول والثاني للنادي الملكي، والذي تم الاختلاف عليهم كثيرًا من قبل خبراء التحكيم.. ما بين مؤيد لصحة الأهداف ومعارض لقرارات الحكام.

أيضًا مما أشعل فتيل الأزمة أيضًا هو تسريبات غرفة الVAR خلال مباراة ريال مدريد وألميريا الماضية، والذي تسبب في إثارة الجدل.

وخرجت البيئة المحيطة بنادي برشلونة، مهاجمة الغريم التقليدي ريال مدريد، على رأسهم رئيس النادي خوان لابورتا وأيضًا المدرب تشافي هيرنانديز.

وجاءت تصريحات لابورتا لتهدم فترة الهدنة ما بين إدارتي ريال مدريد وبرشلونة، والتي كانت بمثابة الحرب الباردة، منذ شهور، عقب تصريحات إدارة الملكي وبيريز عن قضية "نيجريرا" المتورط فيها النادي الكتالوني.

وأثار تشافي الجدل في البداية، عقب تصريحاته ضد ريال مدريد بأن المنافسة صعبة للغاية في ظل الضغوطات على التحكيم لمصلحة الغريم التقليدي، والذي بدأ على حد قوله منذ مباراة برشلونة الأولى ضد خيتافي.

أيضًا لابورتا فجر تصريحات مدوية، أهمها وصفه للأخطاء التي أثرت على نتيجة مباراة ريال مدريد ضد ألميريا بـ"الغش"، وهو ما يجعل المنافسة على لقب الدوري الإسباني، أمر غير وارد لأي فريق، في ظل عدم العدالة التحكيمية.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل هدد لابورتا بشكل غير مباشر المنافس التقليدي بأن يشكو ريال مدريد إلى الاتحاد الإسباني بسبب سرقة الفوز ضد ألميريا، وأن هذا يمنع جانب العدالة على جوانب المنافسة خلال الأسابيع المقبلة.

وأثار لابورتا الجدل بأن هذا من شأنه أن يؤثر على تركيز لاعبي الفريق الكتالوني وأنه سيعطي افضلية المنافسة خارج الملعب لمصلحة ريال مدريد.

وعلى ضوء هذا الأمر.. هاجمت القناة الرسمية لنادي ريال مدريد، تشافي هيرنانديز، على اعتبار أنه كان من أعضاء الفريق الفائز بالبطولات عبر الهدايا التحكيمية، وذلك إسقاطًا على فترة برشلونة الذهبية "2009-2012".

ويبدو وأن كسر الصمت امتد لما هو أبعد من إدارتي ريال مدريد وبرشلونة، حيث علق إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة السابق وبلباو الحالي بأن هذه القضية مستهلكة داخل ناديي القمة.

وأيضًا على صعيد أخر، أشعل فالفيردي الأمور بوجوب العدالة التحكيمية في مباراة الليلة ضد برشلونة، وألا تؤثر هذه الضوضاء على حد قوله، بإرضاء النادي الكتالوني من أجل إخماد الأزمة.

فهل تؤثر الأزمة التحكيمية على مصير الدوري الإسباني، وهل يتوارى تشافي ولابورتا داخل عباءة التحكيم، للتغطية على الفشل الفنى والإداري داخل برشلونة.

حمل تطبيق سعودي الآن