الاتحاد ضد النصر.. ترسانة كاسترو الهجومية ترعب جاياردو "الجريح"

تاريخ النشر: 26/12/2023
117
منذ 5 شهور

تتجه أنظار محبي وعشاق الساحرة المستديرة إلى قمة مباريات الدوري السعودي للمحترفين 2023/2024، والتي ستجمع بين الفريقين في لقاء مؤجل من الجولة 17 من المسابقة، على استاد الأمير عبدالله الفيصل.

ويحتل النصر بقيادة المدرب البرتغالي لويس كاسترو المركز الثاني برصيد 40 نقطة وبفارق 10 نقاط كاملة عن الهلال، بينما يتواجد الاتحاد بقيادة الأرجنتيني مارسيلو جاياردو في المركز السادس برصيد 28 نقطة.

ويدخل فريق الاتحاد مباراته أمام النصر، وهو يعاني من سلسلة نتائج سلبية، بعد الخسارة من الأهلي المصري والرائد بثلاثية مقابل هدف في المباراتين.

بينما على الجانب الآخر، ستكون تلك المباراة فرصة ذهبية أمام العالمي لتحقيق انتصارًا مريحًا على حساب منافسه الذي يعاني من تراجع كبير في الأداء خاصة على الصعيد الدفاعي.

اشترك في مسابقة التوقعات بـ"سعودي سبورت"

تابع أهم مباريات اليوم الاثنين من خلال سعودي سبورت 

ويبرز لكم "سعودي سبورت" في التقرير الآتي وضع الاتحاد ضد النصر ورغبة كل مدرب بجانب أزمة الدفاع والحراس..

الاتحاد ضد النصر.. وضع الفريقين قبل الكلاسيكو

يدخل فريق الاتحاد مباراته أمام النصر، وهو يعاني من سلسلة نتائج سلبية، بعد الخسارة والإقصاء من كأس العالم للأندية على يد الأهلي المصري، ثم السقوط الأخير أمام الرائد بثلاثية مقابل هدف في المباراتين.

ويمر فريق الاتحاد بأزمة على صعيد خط الهجوم، بسبب التراجع الواضح في الحصيلة التهديفية للثلاثي الأساسي رومارينيو دا سيلفا وكريم بنزيما وعبدالرزاق حمدالله، بجانب تواضع مستوى اللاعبين المحليين.

فيما ستكون تلك المباراة فرصة ذهبية أمام العالمي لتحقيق انتصارا مريحا على منافسه الذي يعاني من تراجع كبير في الأداء خاصة على الصعيد الدفاعي، خاصة أن النصر لديه نجوم مميزين في خط الهجوم.

ويعيش النصر فترة رائعة تحديدًا على المستوى الهجومي قبل صدام العميد، حيث أحرز العالمي 12 هدفًا في آخر 3 مباريات بمعدل 4 أهداف في كل مباراة وهو رقم كبير.

وأصبح لويس كاسترو مدرب النصر يدفع برباعية هجومية مكونة من كريستيانو رونالدو كرأس حربة، ومن خلفه أوتافيو مونتيرو صانع ألعاب مع ساديو ماني وأندرسون تاليسكا على الجناحين.

الاتحاد ضد النصر.. رغبة كاسترو تهدد آمال جاياردو

يطمح لويس كاسترو في تحقيق الفوز وانتزاع الثلاث نقاط، من أجل الابتعاد بالنصر نحو وصافة جدول ترتيب الدوري السعودي، على أمل إزعاج الهلال صاحب الصدارة، بفارق 10 نقاط كاملة.

بينما سيحاول مارسيلو جاياردو إحداث المفاجأة ومباغتة النصر، بالاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، خاصة أن العميد يحتل المرتبة السادسة وليس لديه ما يخسره في هذه المباراة.

ويستهدف جاياردو أيضا التغلب على أزمة الثقة بين جماهير الاتحاد وبين الفريق، خاصة بعد تلقي الخسارة في آخر 3 مباريات من أصل أربعة في جميع المسابقات المحلية والخارجية.

أزمة الدفاع والحراس صداع في رأس كاسترو وجاياردو

يعاني الاتحاد من مشكلة المساحات الشاسعة خلف الظهيرين وهو ما جعل الفريق يستقبل بسببه الـ3 أهداف أمام الأهلي المصري في مونديال الأندية، وبلا شك ستكون تلك الجبهة مصدر خطورة أمام النصر بأسلحته الهجومية الفتاكة.

ويعاني الاتحاد من فقدان 9 لاعبين مؤثرين، وهم: "أحمد حجازي، عمر هوساوي، أحمد شراحيلي، لويس فيليبي، مهند الشنقيطي، سويلم المنهالي، مدالله العليان، وأحمد بامسعود"، ومن هنا نجد أن أغلبهم من خط الدفاع.

ويقدم حراس مرمى الاتحاد، وهما البرازيلي مارسيلو جروهي وعبدالله المعيوف مستويات متذبذبة خلال الفترة الماضية، ربما بسبب تراجع خط الدفاع والإصابات التي ضربت الخط الخلفي. 

بينما على الجانب الآخر، فإن الفريق النصراوي وعلى الرغم من امتلاكه قوة هجومية جبارة، إلا أنه يستقبل العديد من الأهداف بشكل مقلق للمدرب لويس لكاسترو.

وفشل النصر في الحفاظ على نظافة شباكه بآخر 4 مباريات، مما يجعله مهددًا باستقبال فرص هجومية خطيرة من العميد، استغلالا للهفوات التي يقع بها الحارس نواف العقيدي من حين لآخر.

وعلى ذلك، سيكون الرهان على الفريق الأكثر استغلالا للتفوق الهجومي، في ظل التراجع الدفاعي للفريقين، تزامنا مع الكارثة التي يعيشها الاتحاد على صعيد الخط الخلفي، والتي تجعله مهددًا باستقبال فرص أكثر.

حمل تطبيق سعودي الآن