الشباب ينهي أزمة العبود مع مدرب الاتحاد.. ومفاجآت تدين الإدارة

تاريخ النشر: 31/10/2023
270
منذ 6 شهور

عادت أزمة نونو سانتو وعبدالرحمن العبود لنقطة الصفر، بعدما أزاحت تقارير الستار عن كواليس مثيرة داخل نادي الاتحاد، وتطورات جديدة سواء من جانب المدرب البرتغالي أو اللاعب.

القصة بدأت عندما أبلغ المدرب نونو سانتو إدارة الاتحاد، بأنه ليس بحاجة إلى خدمات العبود، عقب نهاية الموسم الماضي، إلى جانب حمدان الشمراني الذي انتقل إلى صفوف الاتفاق بشكل نهائي، وعبد العزيز البيشي الذي تمت إعارته لصفوف ضمك لموسم واحد. 

عانى العبود من تجاهل المدرب البرتغالي، حيث طالب بالاستغناء عنه، في الميركاتو الصيفي الماضي، إلا أن الإدارة الاتحادية سعت لتقريب وجهات النظر، وحاولت إتمام المصالحة بين الطرفين.

فوجئ الشارع الرياضي بأن المدرب فرض قرار صارم بعدم مشاركة العبود في التدريبات الجماعية، حيث تفهم اللاعب الموقف، والتزم بقرار التدريب بشكل منفرد، لكنه عبر عن عدم معرفته لسبب الغياب عن مباريات الفريق. 

العبود منذ بداية الموسم، لم يشارك في أي مباراة مع الاتحاد بكل المسابقات، مما فتح باب التساؤلات، والأسباب التي دفعت سانتو للتعامل مع اللاعب بهذا الشكل، رغم ضغط الجماهير، وتدخلات الإدارة.

مع مواصلة الاتحاد تقديم نتائج مذبذبة على الصعيد المحلي، عادت مطالب الجماهير بضرورة عودة العبود، ولكن هذه المرة مشددة على إدارة أنمار الحائلي بفسخ التعاقد مع نونو سانتو. 

المدرب نونو سانتو رفض كل المحاولات لإعادة اللاعب إلى الفريق، ما وضع الإدارة الاتحادية في حرج أمام الجماهير، حيث وصفها البعض بـ"الضعيفة". 

وطلب المدرب البرتغالي إبعاد العبود عن التمارين دون تحديد فترة زمنية، ما دفع اللاعب لإعلان رغبته بالتصعيد، وتقديم شكوى إلى لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين كون الأنظمة تمنع هذا الإجراء ! 

أجرى عبدالرحمن العبود فحوصات طبية دقيقة أثبتت سلامته من أي إصابة، وعدم معاناته مع أي ضعف بالعضلات، ليكشف أمام الرأي العام السعودي "تعنت" المدرب في إبعادة دون سبب فني.

أشار عدد من القانونين، إلى أحقية العبود في فسخ تعاقده مع الاتحاد، حال تم استبعاده من التدريبات الجماعية بدون سبب، أو إبعاده عن 10 % من المباريات في الموسم، شرط أن يتقدم بخطاب رسمي إلى لجنة الاحتراف، خلال 15 يوم من نهاية آخر مباراة في الموسم.

كشف حامد البلوي المدير التنفيذي السابق لنادي الاتحاد، عن مفاجآت مدوية، عندما أكد أن سانتو موقفه واضح برفض العبود، ولكن الإدارة هي من سمحت للاعب بالتدريب في النادي.

وبطريقة غير مباشرة، حمل البلوي إدارة أنمار الحائلي مسؤولية الأزمة، قائلًا: "موضوع العبود منتهى مع المدرب هذا الموسم، وكان يجب على الإدارة إعارته من الصيفية، وأقول لإدارة الاتحاد وضحوا موقفكم".

ودافع البلوي عن نونو سانتو، قائلًا: "كل شيء ينحط في المدرب هذه مشكلة كبيرة نونو سانتو فرد من منظومة، ويجب اليوم أن يتحمل الكل مسؤوليته بنادي الاتحاد".

ويبدو أن الأزمة أمام طريق واحد للحل، وهو رحيل اللاعب لأن مغادرة المدرب حتى اللحظة خارج الدراسة، في الوقت الذي كشف خلاله الناقد الرياضي عماد الصائغ، أن عبدالرحمن العبود يسعى للانتقال إلى الشباب في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

حمل تطبيق سعودي الآن