جولة في ملاعب العالم|كارثة برشلونة ..عودة الخارق ولعنة الرقم "7"

تاريخ النشر: 21/08/2023
269
منذ 9 شهور

تتواصل إثارة الدوريات العالمية، خاصة مع عودة الحياة لمسابقتي الدوري الإيطالي والألماني، مع استمرار المنافسات في إسبانيا، إنجلترا، وفرنسا التي كانت محط اهتمام العالم هذا الأسبوع مع عودة النجم كيليان مبابي للظهور من جديد.

مبابي خطف الأنظار بمشاركته الأولى مع باريس سان جيرمان بعد فترة من الابتعاد بسبب خلافاته مع الإدارة، حيث سجل هدف الفريق الباريسي، في مواجهة تولوز التي حسمها التعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وفي ألمانيا، يبدو أن بداية النجم هاري كين في أولى مشاركاته مع بايرن ميونخ، كانت ناجحة للغاية، حيث تألق بالتسجيل والصناعة في مواجهة فيردر بريمن، التي حسمها الفريق البافاري لصالحه برباعية نظيفة.

وسجل هاري كين الهدف الثاني لبايرن ميونخ في اللقاء، من صناعة الظهير الأيسر ألفونسو ديفيز، ليجد نفسه أمام الشباك، مسددا الكرة بكل هدوء بطريقته المعهودة.

وشهدت الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي، نتائج منطقية بانتصار ليفربول على بورنموث بثلاثة أهداف لواحد، في لقاء عودة الابتسامة للنجم محمد صلاح الذي سجل الهدف الأول له هذا الموسم، بعد ما حدث في مواجهة تشيلسي الماضية.

لقاء بورنموث أثار الجدل كثيرا والتساؤلات حول مستوى دفاع ليفربول وبالأخص الهولندي فيرجيل فان دايك المتراجع للغاية، بالإضافة لحاجة الفريق للاعب وسط قادر على استعادة الكرة من المنافسين في أسرع وقت ممكن.

جولتنا مستمرة في الملاعب الإنجليزية، بفوز مانشستر سيتي الصعب على نيوكاسل يونايتد بهدف دون مقابل، في لقاء عنوانه الأبرز (أين اختفى الحاسم هالاند؟)، ليثير الهداف النرويجي الجدل، حول مدى تأثير إصابة زميله دي بروين على آدائه.

مانشستر يونايتد سقط بشكل غريب أمام توتنهام بثنائية في لندن، ليصبح السؤال الأكثر انتشارا (هل الشياطين الحمر بقيادة تين هاج مرشحين للتتويج بالدوري الإنجليزي بهذا المردود الغريب؟).

ومن إنجلترا إلى إسبانيا.. وفي كل مباراة تلو الأخرى، يثبت النجم الإنجليزي جود بيلينجهام أن مبلغ 103 مليون يورو، كان يستحقه تماما، بقيادة خط وسط ريال مدريد بنجاح منقطع النظير أمام ألميريا والانتصار بثلاثية مقابل هدف.

ملعب "باور هورس أرينا" كان شاهدا على أول أهداف البرازيلي فينيسيوس جونيور مع ريال مدريد بالرقم (7) الأسطوري للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لينهي اللعنة التي لازمته منذ ارتدائه في بداية الفترة التحضيرية.

أما برشلونة في ملعبه الجديد "المونتجويك" نجح في الخروج من أزمة التي دخل فيها عقب التعادل مع خيتافي، بفوز صعب متأخر بثنائية نظيفة على قادش، في لقاء شهد تألق الشاب لامين يامال في أول مشاركة أساسية له.

ورغم نجاح برشلونة في الهروب من أزمة كان سيعاني منها نفسيا وحسابيا حال التعادل مع قادش، إلا أن نجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي لم يتخطى أزمته الفنية والبدنية التي بدأت منذ فترة التحضير للموسم الحالي.

حمل تطبيق سعودي الآن