إدارة ناصر الخليفي تواجه اتهامات بـ"العنصرية" في باريس

102 08 نوفمبر | 07:41 م
أحمد فرهود

تواجه إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، المملوك للقطري ناصر الخليفي، اتهامات بـ"العنصرية"، بتصنيف عرقي للاعبين الشبان، خلال عملية البحث عن مواهب، لضمها إلى صفوفه.

وكشف موقع "ميديا بارت" الاستقصائي الفرنسي، عن أن القسم المكلف بالبحث عن المواهب الجديدة، في النادي الباريسي، قام بتصنيف اللاعبين الشبان "عرقيًا"، والاشارة إليهم على أساس فرنسيين، من شمال إفريقيا، أفارقة.

وأوضح الموقع، أن هذه الوثائق اعتمدت لتقييم لاعبين شبان، قد يرغب النادي في ضمهم إلى صفوفه، مشيرًا إلى أن هذه الممارسة أثارت جدلًا داخليًا في مارس 2014، على مستوى النادي، على خلفية قضية لاعب في الـ13 من العمر، اسمه يان غبوهو، لفت أنظار كشافي الفريق، خلال مزاولته اللعبة مع روان، في منطقة النورماندي بشمال البلاد.

ونقل "ميديا بارت" عن سيرج فورنييه، الكشاف الذي تولى تقييم أداء غبوهو في نوفمبر 2013، قوله "بدلًا من القول إنه فرنسي، كان يجب القول إنه أبيض (لون البشرة)، لاسيما وأن كل اللاعبين الذين كنا نوصي بهم كانوا فرنسيين".

وأضاف: "باريس سان جرمان، لم يكن يريد منا استقطاب لاعبين مولودين في إفريقيا، لأنه لا يمكن التأكد فعلًا من تاريخ ميلادهم".