مفاجأة في الاتحاد.. "اجتماع تاريخي" يحسم مستقبل حمد الله رسميا

تاريخ النشر: 05/10/2022
1489
منذ شهر
عبدالرزاق حمد الله

يبدو أن الأيام القليلة القادمة، ستكون حاسمة بشكل نهائي، في مستقبل النجم المغربي الكبير عبدالرزاق حمد الله، قلب هجوم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد.

وحمد الله لعب في صفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر، في الفترة من أغسطس 2018 إلى نوفمبر 2021، قبل أن تقوم إدارة مسلي آل معمر، بـ"فسخ" عقده رسميًا.

وفي يناير 2022.. انتقل النجم المغربي الكبير، إلى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد "مجانًا"، وفي عقد حتى صيف عام 2023.

* اتفاق تاريخي بين حمد الله والركراكي

وكشف موقع "winwin"، عن اجتماع مرتقب بين وليد الركراكي، المدير الفني لمنتخب المغرب الأول لكرة القدم، وحمد الله، خلال الأيام القليلة القادمة.

وأوضح الموقع، أن الركراكي، سيسافر يوم السبت المقبل، الموافق 8 أكتوبر 2022، إلى المملكة العربية السعودية؛ لعقد اجتماع مع عبد الرزاق حمد الله، قبل حسم القائمة الأولية لمنتخب المغرب، الذي يستعد للمشاركة في كأس العالم 2022.

وأشار إلى أن اللقاء المرتقب بين الركراكي وحمد الله؛ جاء ثمرة لـ"مكالمة هاتفية" جمعت الطرفين، في الساعات الماضية، قرر خلالها المدرب واللاعب، الجلوس على طاولة واحدة.

ويستهدف اللقاء؛ إزالة اللبس والغموض، بشأن علاقة مهاجم الاتحاد بـ"أسود الأطلس"، لا سيما أن غيابه عن صفوفه منذ عام 2019، رغم تألقه في الدوري السعودي، خلق كثيرًا من الجدل في الشارع الرياضي المحلي والعربي، بشأن حقيقة إبعاده عن منتخب بلده.

- إذًا.. هل يعود حمد الله إلى منتخب المغرب؟!

وبنفس السياق.. أعلن مصدر مغربي مسؤول، عن رغبة قوية من الركراكي، في منح فرصة لحمد الله؛ لإثبات جدارته في الدفاع عن ألوان بلاده، في المونديال.

وشدد المصدر، على أن مدرب منتخب المغرب، وصل إلى قناعة تامة، بحاجة فريقه إلى مهاجم كبير وقنّاص، بحجم حمد الله، وذلك بعد مباراتي تشيلي والباراغواي وديًا.

وأشار المصدر المسؤول، إلى أن الاجتماع المرتقب بين الركراكي وحمد الله؛ سينهي سوء التفاهم بين المدرب واللاعب، خاصة بعد التصريحات المتبادلة بينهما، خلال الأيام الماضية؛ على أن يتم بعدها، إعلان عودة مهاجم الاتحاد، إلى المنتخب.

حمل تطبيق سعودي الآن