"قاهر أفكار جوارديولا".. كيف يظهر الاتحاد تحت قيادة "نونو سانتو"؟

تاريخ النشر: 01/08/2022
1799
منذ 3 شهور
قاهر جوارديولا.. كيف سيظهر الاتحاد تحت قيادة نونو سانتو؟

تترقب جماهير نادي الاتحاد للظهور الرسمي الأول لفريقها تحت قيادة المدير الفني البرتغالي نونو سانتو، مع بداية منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، موسم 2022-2023.

إدارة الاتحاد تعاقدت مع سانتو بعدما فشل الفريق في تحقيق لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، الموسم المنصرم، حيث خسر اللقب لصالح الهلال، مكتفيًا بالتأهل إلى كأس السوبر السعودي.

وخاض سانتو 6 تجارب أوروبية منذ عام 2010، مع كل من باناثينايكوس اليوناني، ريو آفي البرتغالي، فالنسيا الإسباني، بورتو البرتغالي، وولفرهامبتون وندرز وتوتنهام هوتسبير الإنجليزيين.

جماهير الاتحاد لديها تطلعات كبيرة في الموسم القادم، ويعد الفوز بلقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، هو المطلب الأول لجماهير العميد، بعد ابتعاد الفريق عن منصات التتويج للبطولة المحلية منذ موسم 2008-2009، أي ما يقارب من 13 عاما.

فلسفة سانتو الهجومية التي انتهجها خلال مسيرته التدريبية قد تتناسب مع قدرات وإمكانيات لاعبي الاتحاد الحاليين، وهو أمر جيد بالنسبة للجماهير التي دائمًا ما تحب أن يكون لفريقها هوية محددة في اللعب طوال الموسم.

اقرأ أيضًا..

بشرى سارة للهلال والنصر .. الآسيوي يكشف روزنامة دوري أبطال آسيا 

"8 مقاعد وملحق"..الاتحاد الآسيوي يعتمد نظام تصفيات المونديال 2026

 

ويرصد "سعودي سبورت"، خلال السطور التالية، ماذا سيقدم سانتو مع الاتحاد في الموسم الجديد؟

- رحلة في عقل سانتو؟

سانتو لديه أفكار جنونية في كرة القدم، ودائمًا ما يحاول فرض أسلوبه وطريقة لعبه على المنافسين، حيث يفضل المدرب البرتغالي أن يضغط بقوة في منطقة وسط الملعب خلال المباريات من خلال الكثافة العددية، وترك الاستحواذ للخصم والاعتماد على الهجمات المرتدة.

الضغط بـ 5 لاعبين في وسط الملعب، من أجل خنق الخصم وشل حركة لاعبيه، هو الأسلوب المميز الذي ظهر به سانتو في تجاربه السابقة ومن ثم خلق الهجمات المرتدة معتمدًا على اثنين مهاجمين في العمق.

طريقة لعب 3-5-2 التي يعتمد عليها سانتو دائما ما تساعده في تطبيق أفكاره على أرض الملعب، حيث يرغب صاحب الـ 48 عاما، في الاعتماد على التحولات الهجومية مستغلًا الهجمات المرتدة في العمق الهجومي للخصم.

- الفلسفة التكتيكية..

طريقة اللعب: 3-5-2

- التشكيل المتوقع..

حراسة المرمى: مارسيلو غروهي.

خط الدفاع: أحمد شراحيلي - أحمد حجازي - عمر هوساوي.

خط الوسط: حمدان الشمراني - برونو هنريكي - طارق حامد - مهند الشنقيطي - إيجور كورنادو.

خط الهجوم: رومارينيو – عبد الرزاق حمد الله.

التشكيل السابق هو الذي ظهر به الفريق خلال ودية لوزيرن السويسري الماضية، وهو القوام الأساسي الذي سيعتمد عليه سانتو في الموسم المقبل من دوري المحترفين.

اعتماد المدرب البرتغالي على خماسي وسط الملعب "حمدان الشمراني - برونو هنريكي - طارق حامد - مهند الشنقيطي - إيجور كورنادو"، من أجل الضغط على المنافس وعدم إعطاء المساحة له في السيطرة على الكرة، واسترجاع الكرة بشكل سريع أيضًا.

وجود 3 مدافعين في منطقة الدفاع هو أمر ثابت بالنسبة لفلسفة سانتو، ممكن أن تتحول طريقة اللعب حسب نتيجة اللقاء، حيث يقوم صاحب الـ 48 عاما بتغيير طريقة اللعب لـ 4-2-3-1، أثناء المباراة من أجل زيادة الكثافة الهجومية في وقت معين من المباراة، وهو أمر جيد يعطي مرونة للفريق في تعديل طريقة اللعب خلال أحداث المباريات.

اللعب باثنين في قلب الهجوم هي النقطة الأبرز في أفكار سانتو، دائما ما يشكل مشاكل للخصم في منطقة العمق، خاصة في الهجمات المرتدة وهي أسلوبه الرئيسي في المباريات، لذلك سيكون لحمد الله ورومارينهو دور محوري كبير في تشكيلة سانتو.

- الكرات الثابتة

يركز بشكل قوي نونو سانتو على الكرات الثابتة المختلفة القريبة من منطقة الجزاء، حيث ينتهج طرق مميزة لاستغلال مثل هذه الكرة في هز شباك المنافسين.

الكرات العرضية من الضربات الثابتة لها مفعول السحر في الأهداف التي يسجلها الفريق الذي يتولى سانتو إدارته الفنية.

- مُدمر أفكار جوارديولا

مما لا شك فيه، أن نونو سانتو تنتظره مواجهات كبيرة وقوية في الموسم المقبل، رفقة الاتحاد، على الأقل عندما سيواجه الهلال والنصر اللذان يمتلكان قوة هجومية طاغية، تحتاج لتعامل خاص من أجل الخروج من مثل هذه اللقاءات بأكبر المكاسب الممكنة.

عندما ننظر للخلف، ونرى تفوق سانتو أمام أهم مدرب في عالم كرة القدم، بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، سنتأكد أننا أمام مدرب كبير صاحب عقلية "فذة" وأفكار مميزة، ولا نحتاج للقلق أو الخوف من شيء ما على الفريق الذي يتولى إدارته الفنية.

وتقابل سانتو مع جوارديولا في 7 مواجهات في إطار بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث فاز البرتغالي في 3 مباريات، وخسر مثلهما، وتعادلا في لقاء وحيد.

النتائج السابقة يجب أن تستوقفنا للحظات، لأنه من الصعب أن تتفوق على مدرب بحجم جوارديولا على الرغم من الفوارق الفنية والمالية الواضحة لصالح السيتي مقارنة بفريق ولفرهامبتون، لكن أفكار سانتو كان لها الغلبة في تلك المواجهات، وهو أمر مميز ويدعو للتفائٌل بالنسبة لجماهير الاتحاد، خاصة في المواجهات الصعبة أمام كبار المنافسين.

حمل تطبيق سعودي الآن