كنو ينقذ رئيس النصر.. و"يورط"فهد بن نافل قبل انتخابات الهلال

تاريخ النشر: 30/04/2022
499
منذ سنتين

اقتربت لحظة الحسم، في قضية النجم الدولي محمد كنو، بين ناديي الهلال والنصر، والتي أثارت الجدل في الوسط الرياضي السعودي، على مدار الأشهر القليلة الماضية.

وكنو البالغ من العمر 27 سنة، جدد عقده مع الهلال، في شهر يناير الماضي، ولمدة 3 سنوات قادمة، حتى يونيو 2025، وذلك بعد أيام قليلة، من دخوله الفترة الحرة.

اقرأ أيضًا

"الأهلي يسدد 86 مليون ريال إلى النصر".. حقيقة أضخم تعويض بالتاريخ

ولكن، نادي النصر أصدر بيانًا عاجلًا، أعلن خلاله توقيع النجم الدولي، على عقود الانتقال إلى الفريق الأول لكرة القدم، قبل التجديد مع قلعة الزعيم.

وصعد النصر، قضية محمد كنو، إلى لجنة الاحتراف، والتي حولت بدورها الأوراق الرسمية، إلى غرفة فض المنازعات، في الاتحاد السعودي لكرة القدم.

ومن ناحيته، رد كنو، بقضية مضادة أمام "المنازعات"، ضد نادي النصر، ذكر خلالها أن العقد بينه وقلعة العالمي، مجرد اتفاق، حيث لا تتوافر فيه شروط الاحتراف، مطالبًا ببطلانه.

* تسريب قرارات غرفة فض المنازعات..

وفي الساعات القليلة الماضية، كشف الإعلامي الرياضي عناد الرشيد، عن توصية غرفة فض المنازعات، للجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم، باتخاذ القرارات التالية، في القضية:

 - إيقاف محمد كنو "6 أشهر".

- حرمان الهلال من التعاقدات لـ"فترتي تسجيل".

- حصول النصر، على تعويض مالي، يُقدر بـ27 مليون ريال.

* إنقاذ آل معمر وتوريط بن نافل

وإذا ما صدقت معلومات الرشيد، فإن قرارات قضية كنو، ستنقذ مسلي آل معمر، رئيس النصر، وستورط نظيره في الهلال فهد بن نافل.

وجماهير العالمي، تطالب آل معمر، بالرحيل عن منصبه، ولكن.. الفوز في قضية كنو، أمام الغريم الهلالي، سيُعتبر نصرًا تاريخيًا، يخلد باسم الرئيس الحالي.

وسيعيد هذا النصر القانوني والقضائي لآل معمر، الاستقرار داخل النادي؛ وهو ما سيساعده على التخطيط بهدوء، للسيطرة على الألقاب في الموسم الرياضي الجديد 2022-2023.

أما خسارة الهلال، فقد تؤدي إلى تراجع الثقة في بن نافل، رغم إنجازاته مع الفريق، خلال الفترة الماضية، والتي شهدت التتويج بـ6 ألقاب محلية وقارية، والانقلاب عليه، قبل سنة واحدة فقط، من انتخابات الهلال القادمة.

حمل تطبيق سعودي الآن