ركلات الترجيح تتوج ليفربول بطلا لكأس الرابطة على حساب تشيلسي

تاريخ النشر: 27/02/2022
47
منذ 5 شهور
ليفربول

توج ليفربول بلقب كأس الرابطة الإنجليزية المحترفة، بالفوز على تشيلسي بركلات الترجيح (11-10) في اللقاء الذي جمع بينهما على ملعب ويمبلي، بعد نهاية المباراة في وقتها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وينفرد ليفربول بالرقم القياسي كأكثر الفرق تتويجًا بلقب كأس الرابطة بواقع 9 مرات، ليكسر المناصفة مع مانشستر سيتي صاحب الـ 8 بطولات، ليعوض خسارة النهائي في موسم (2015- 2016).

بدوره، يتوقف عدد القاب تشيلسي عند الرقم "5"، جيث كان أخر لقب قد حققه  في موسم (2014- 2015)، وخسر أيضًا آخر وصول له لنهائي لتلك المسابقة في موسم (2018- 2019).

تشكيل ليفربول وتشيلسي: 

وخاض ليفربول المباراة بتشكيل مكون من: "كيلير، أرنولد، فان دايك، ماتيب، روبيرتسون، فابينيو، هندرسون، نابي كيتا، دياز، ماني، صلاح".

وفي المقابل خاض تشيلسي المواجهة، بتشكيل مكون من: "ميندي، تشالوباه، سيلفا، روديجير، ازبيلكويتا، كانتي، كوفاسيتش، الونسو، ماونت، هافرتز، بوليسيتش".

أحداث المباراة: 

سيطر التعادل السلبي على مجريات اللقاء في الشوطين الأول والثاني، حيث تبادل الفريقين السيطرة على المواجهة، حيث كانت الأفضل في الشوط الأول لتشيلسي، والثاني لليفربول.

وشهدت المواجهة في وقتها الأصلي تألق كبير من الحارسين ميندي لتشيلسي، بالإضافة لكاومين كيلير حارس ليفربول، وسط عدم دقة التسديد من لاعبي الفريقين أمام المرمى.

وسجل في المواجهة على مدار الوقت الأصلي والإضافي تشيلسي وليفربول 5 أهداف، بواقع هدف لليفربول و4 لتشيلسي، حيث تم إلغائهما بداعي التسلل بعد الرجوع لتقنية الفيديو.

ولجأ الفريقين لركلات الترجيح من نقطة الجزاء، والتي شهدت تتويج ليفربول باللقب بعد ماراثون طويل من ركلات الترجيح كان بطله في النهاية الحارس الأيرلندي كيلير، بعد أن أضاع الإسباني كيبا حارس تشيلسي الركلة الأخيرة.

الإصابات ضربت الفريقين قبل المباراة وبعدها:

اضطر يورجن كلوب المدير الفني لليفربول، لإجراء تغيير اضطراري في تشكيل فريقه لمواجهة تشيلسي، بنهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، الجارية حاليًا على ملعب ويمبلي.

وغاب متوسط الميدان الإسباني تياجو ألكانتار عن المباراة، بداعي الإصابة خلال عمليات الإحماء، رغم تواجده في التشكيل الأساسي، الذي أعلنه المدرب الألماني.

وقبل انطلاق المباراة، أظهرت اللقطات بكاء تياجو لغيابه عن النهائي، وإلى جواره أليسون بيكر، حارس الريدز، الذي حاول مواساته بعد تلك الإصابة التي تعرض لها أثناء الإحماء.

وشهدت الدقائق الأولى من عمر المباراة، سقوط البرازيلي تياجو سيلفا مدافع تشيلسي على أرضية الملعب، حيث أن الفريق الطبي للبلوز تدخل بمنحه بعض المسكنات من أجل ضمان استمراره وعدم خروجه مبكرا.

وفي بداية الشوط الثاني من اللقاء، وتحديدا في الدقيقة "56" من المواجهة، غادر الجناح الأيمن لتشيلسي أرضية الملعب مصابا، ليدخل بدلا منه ريس جيمس.

حمل تطبيق سعودي الآن