كوتينيو يعوّل على "هدية" ميسي في أستون فيلا.. تعرف على القصة

كتب : فهد آل عبدالله
منذ أسبوع
542
كوتينيو بقميص أستون فيلا
لا يزال اللاعب البرازيلي فيليب كوتينيو، يعترف بالفضل الذي صنعه معه الأرجنتيني ليونيل ميسي، حينما منحه هدية أثناء تواجدهم في صفوف برشلونة الإسباني سويًا، ولم يتركها أبدًا حتى وقتنا هذا.

هذا ما ظهر جليًا في تقديم كوتينيو، مع فريقه الجديد أستون فيلا الإنجليزي، والذي انضم إليه على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالي، حيث حافظ الدولي البرازيلي على الهدية التي منحها له "البرغوث" الأرجنتيني، وهي سوار "يجلب الحظ" استخدمه البرغوث بنفسه.

القصة تعود إلى بطولة كأس العالم 2018، حينما أضاع ميسي ركلة جزاء لمنتخب الأرجنتين أمام منتخب أيسلندا، في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما، لتقوم الصحفية راما بانتاروتو، باهداءه السوار وقام بارتدائه حول ساعده، الأمر الذي أذهلها عندما التقيا مرة أخرى بعد فوز راقصو التانجو على نيجيريا في نفس البطولة، وسجل ميسي هدفًا، وتأهل رفقتهم إلى الدور الثاني بنجاح.

كان سوار بارانتاروتو كبيرًا مع ميسي، لكن الأخير منحه لكوتينيو، عقب الانضمام إلى برشلونة، وتمنى له الحظ السعيد، ومنذ يومها ولم يخلعه حتى الآن من يده أبدًا.

قد يتذكر جماهير برشلونة هذا السوار، حيث نجح اللاعب في تسجيل هدفين في مباراة فريقه بايرن ميونخ الذي انتقل إليه بعد فترة غير موفقة في صفوف البلوجرانا، ونجح أن يسجل هدفين في المباراة الشهيرة التي انتهت بانتصار تاريخي بثمانية أهداف مقابل هدفين.

وسيرتبط كوتينيو مع زميله السابق في ليفربول ستيفن جيرارد، المدير الفني الحالي للفيلانز.

 

هدية ميسي لا تفارق كوتينيوهدية ميسي لا تفارق كوتينيو

 


وقال جيرارد صاحب الـ 41 عامًا: "إنه موهبة رائعة، ونحن محظوظون لوجوده وفي الوقت المناسب سيطلق العنان له".

وأضاف: "اسمه وحده يلهم الناس، ما فعله في اللعبة يلهم الناس، ليس لدي أدنى شك على الإطلاق في أننا سنرى فيليب كوتينيو الحقيقي في الوقت المناسب".